زواج المتعة والعائلة حصريات

زواج المتعة والعائلة حصريات

الجزء الاول
اسمي طارق 36 سنه زي اي انسان يحلم بالسفر للخارج لتوفير سبل الرزق ليه و لأولاده ولتوفير مبلغ من المال ليأمن به من غدر الأيام وبالفعل حصلت علي فرصه للسفر الى السعودية شغل كويس ولاكن عيب ذلك العمل انه كان يتردد عليه الكثير من النساء منهم المحترمات ومنهم التي لا تخشي شيء واشتغلت ومرت الايام بل مر قرابة الشهرين الى ان جاءت في يوم سيدة لم أرى مثل ذلك الجسم من قبل عودها جميل مكوتها فوق المتوسطة وليست بكبيرة ولكنها من النوع المغري الجميل وكذلك صدرها من النوع الذي يجعلك تنظر اليه ولا تريد ان ترحمه بنظراتك من جماله المهم تلك المرأة جاءت لعمل لها بعض الاشغال والتصميمات من البنرات وكروت الهدايا فأخذت منها المعلومات وايضا رقم التليفون الموجود عليه الواتسب لكي ارسل لها التصميمات قبل الطباعة وهي قامت بأخذ رقمي بحجة المتابعة في خلال العمل وقد اعطيت لها مهلة من الوقت اسبوع وتستلم العمل بعد الطباعة المهم قمت بعمل التصميمات وارسلتها اليها لكي تشاهدها وان كان لها بعض التعديلات اقوم بها قبل الطباعة وبالفعل قمت بذلك وتواصلنا هاتفيا مرات عديدة بل كانت تصل في اليوم الواحد 5 مرات حتي في اوقات الراحة وكانت تطيل الاتصال في اوقات الراحة بشكل كبير ممكن تصل الى 30 دقيقة او 40 دقيقه بحجة تغير اشياء او استشارات معينه لشغلها الى ان تم العمل والاتفاق علي تصميم وقمت بالطباعة وانتهت شغلتها ولاكن اتصالها لم ينتهي بل زادت اكثر من الاول لدرجة انني خوفت من ذلك لسمعي من ان السيدات السعوديات لهم كلمة مسموعة لدى الشرطة وممكن ان تدمر مستقبلي كنت اطاوع كلامها واستقبل مكالمتها دائما وكانت تعمل أي حجة للاتصال مع ان حجتها لا تستغرق اكثر من دقيقتين لمعرفة شغلتها والمفروض تنهي اتصالها ولكنها كانت تجذ الكلام بمواضيع كثيرة مثل هل انت متزوج وعندك اولاد وغيرها وهل ممكن ان تتزوج تاني الى ان صارت لي ادمان ان لم تتصل هي اتصل بها انا وكنا نجلس طول الليل نحكي على النت على برامج الاتصال المستخدمة للنت الى ان تطور الامر وطلبت مني مقابلتها ولكني لا اعرف كيف لان الامور والقوانين هنا صعبة فلا تخرج المرأة الا مع سائقها او ابنها او زوجها وسألتني هل لديك سيارة اجبت لا املك فإنني حديث هنا ولم استطيع شراء واحدة وردت انها سوف تدبر امر المقابلة فقلت لها ان تتم المقابلة في اوقات الراحة او يوم الجمعة لا نه اجازتي فقالت أبشر يعني اكيد المهم استقبلت منها مكالمه تليفونيه تقول لي
هي : متى تخرج للراحة
انا : بعد الساعة 12 ظهرا وارجع للعمل الساعة 4 عصرا
هي : ممتاز يكفي ذلك الوقت
انا : باستغراب يكفي ليش
هي : ابدا ولا شيء ستعلم كل شيء عندما تأتي
انا : حاضر ولاكن كيف سآتي والى اين فانا لا اعرف العنوان
هي : لا تشغل بالك انت جهز نفسك الساعة ال 12 ظهرا يمرك السائق ويجيبك لعندي
انا : قولت لا لا ترسلي السائق
هي : ليش ، ايش السبب
انا : قولت لها انا لا اريد مشاكل مع كفيلي في الشغل ولا اريده ان يسألني الى اين ذاهب ولماذا هذا السائق قادم ليأخذك
هي : طيب وايش الحل
انا : باعطيكي عنوان سكني ومن هناك يقدر السائق يأخذني الساعة 12.30 يأتي امام العمارة وانا باكون في انتظاره وبذلك لا يراني الكفيل اين ذاهب ولا يسألني وحين ارجع للعمل نفس الشيء ارجع الى السكن ومن هناك ارجع لعملي
هي : طيب الى تشوفه انت صح اعمله لا احب لك الضرر
انا : يعطيكي العافية
هي : ويعافيك
هي : الحين سلام وانتظر السائق
انا : حاضر سلام
جلست في العمل لا اعرف ماذا حدث لي رأسي قد تشتت من كثرة التفكير بين انها تريد شيء او انها تدبر لي مكيدة وعلي اساسها سوف ادخل السجن لباقي عمري الى ان تعبت من ذلك التفكير وقولت سوف اذهب والي يحصل يحصل
خرجت من العمل الساعة 12 وتوجهنا الى السكن بسيارة العمل وانا جلست في الشارع كنت قد دخلت الى البوفيه واخذت سندويتش وشاي ورجعت امام العمارة انتظر السائق الى ان دق جوالي وبالنظر اليه اجدها تتصل وتقول لي ان السائق واقف امام العمارة ومعه سيارة فورد فيلكس لونها رصاصي ورقمها كذا قولت نعم ارى تلك السيارة سوف اذهب اليها واركب وقفلت معها وتوجهت الى السيارة وقولت للسائق انا طارق قالي لي اتفضل اركب انا في انتظارك وركبت وذهب بنا في الطريق مسافة 40 كيلو في الصحراء الى ان اجد مزرعة كبيرة ودخلنا فيها وبها منزل قمة في الروعة والجمال انبهرت به المهم توجهت الى باب المنزل وضربت الجرس خرجت لي خدامة فلبينية وبالحديث مع معها باللغة الانجليزية عرفتها انى طارق وان السيدة في انتظاري قالت تفضل بالدخول وذهبت معي بعد ان قفلت الباب الي الصالون وجلست قرابة ال 10 دقائق وانا كلي ارتباك وحيرة من الذي سوف يحدث وبعد ذلك سمعت صوت اقدام تنزل من على السلم والتفت اليها اجدها ولكني لا اعرفها فقد كانت بغير نقاب او العباية السودة كانت تلبس مثل الحورية وشعرها ناعم حرير يصل الى مكوتها لم اري في حياتي مثل هذا الجمال او الفتنه التي كانت عليها فكانت تلبس استرتش لاصق على جسمها ومفصل مكوتها وكسها وايضا باضي ابيض بصدر واسع تظهر منه بزازها فاشتعلت في النار والشهوة واقتربت مني وكانت اول مرة منذ دخولي السعودية بعد حوالي الثلاث شهور اسلم فيها على مرأة وامسك يديها من أي جنس وجلسنا وتكلمنا الى انها قطعت الكلام وقالت هناك موضوع مهم ابيك فيه قولت تحت امرك قالت انا بدي نتجوز انا وانت كان ردي لها هو انتي مش متجوزة اصلا قالت لا مش متجوزة ايه اول مرة تعرف قولت اه اول مرة اعرف المهم قالت ايش رأيك رديت عليها بس انا متزوج وعندي اولاد قالت عادي مش هيأثر على حياتك الزوجية في مصر ولا هي هتعرف ازاي يعني قالت احنا هنتجوز زواج مسيار او متعه جواز موثق عادي زي اي جواز بس بس بغرض المتعة وانا باعطيك راتب كمان شهري بس بشرط وقت ما احب اطلق نطلق وكل واحد يروح لحاله من غير ما حد يعرف انه كان زواج متعه او مسيار كان ردي موافق رديت علي وقالت جميل بس في شرط كمان لازم تعرفه وتنفذه
قولت ايه هو قالت لازم اعرف قدراتك الجنسية مع الحرمة ازاي قولت ازاي عاوزة تعرفي اثبتها ازاي دي قالت سهل جدااا انت هتنام مع الخدامة الفلبينية قدامي واشوف مدي قدرتك في امتاع الحرمة قولت بس انا مش مستعد قالت ازاي قولت انا بقالي 3 شهور هنا وبعيد عن اي ست ومش لمست اي ست ومن الطبيعي اني خلال 5 او 10 دقائق نوم معاها اكون خلصت لاقيتها بتقول وبكل صراحه يعني مش هتستحمل وتنزل بسرعه استغربت واتفاجئت من صراحتها ورديت عليها ايوة قالت عارفه بس قدامك ساعتين من دلوقتي تخليني اشوف هتعمل معاها ايه وهي هتكون متجاوبة معاك بكل الطرق قولت ماشي قالت كويس وناديت علي الخدامة جات وكلمتها بالإنجليزي وعرفتها انها تجهز نفسها فوق في غرفة النوم لحد ما نطلع انا وهي قطعت كلامهم قولت لا قالت ليه قولت ليها بكل صراحه هانيكها هنا في الصالون قالت علشان تبقي واخد راحتك علي السرير قولت هنا كويس قالت براحتك ياله ابدأ كلمت الخدامة وقولت ليها تقلع هدومها و تيجي تمص زبي نفذت الخدامة وقلعت وجات لعندي وفتحت لي سحاب البنطلون والحزام وطلعت زبي الى اساسا كان واقف لوحدة وفضلت تمص فيه لحد ما قومت ونيمتها علي الكنبة في الصالون وقلعت كل هدومي وبقيت عريان وزبي واقف زي الحديدة وكنت باطالع فيها وانا باقلع لاقيت كل عنيها علي زبي مش رحماها من نظراتها روحت للخدامة وفتحت رجليها و لعبت في كسها بقت تصرخ ولحسته لحد ما نزلت مرتين قمت ورفعت رجليها ودخلت زبي كان كسها ضيق جداا وقتها فهمت ليه خلتني انام مع الخدامة عاوزة تشوف مدي قدرتي مع كسها الضيق هانزل معها بسرعه ولا لا المهم فضلت ماسك البنت تقريبا 10 دقايق مش راحمها وهي تصوت وكسها بينزل ميته غرق زبي وكمان الكنبة المهم نزلت في الخدامة وقعدت علي الكنبة جنب الخدامة وقصادها وهي لاحظت ليها قمة الشهوة وعنيها الى مش عاوزة تسيب زبي قولت اكلمها احس اكتر مدى شهوتها وانفعالها لاقيتها رايحه في عالم تاني قولت ليها لو تعبانة اقلعي الاسترتش وريحي نفسك انا مش هاقرب ليكي اتفرجي علينا وانا بانيك الخدامة وكل ده والخدامة ماسكة زبي بترضع فيه وخليتها قلعت خالص وهي قايمة تقلع شوفت مكان كسها غرقان بميتها نزلت يمكن مرتين وقلعت وحطت ايديها وقافلة على ايديها برجليها مش عارف اشوف كسها كويس قولت ليها افتحي رجليكي عاوز اشوف كسك واتمنعت بس بعد محايله فتحتها بدلال ووقف زبي علي منظر كسها الجميل الغرقان في ميته وفضلت تلعب فيه وتدخل صوبها فيه وتطلعه وانا ولعت من كدا قومت من مكاني وقربت منها لاقيتها بترد بغنج لا خليك بعيد خليك اشوفك بتنيك الخدامة مش سمعت كلامها وقربت منها وقربت زبي لحد بوقها كانت مترددة ترضعه او لا لحد ما انا قربته من شفايفها ودخلته هي في بقها وفضلت ترضع لحد ما استوت وعدلتها على السجادة وفتحت رجليها وفضلت الحس في كسها وامصها وهي تصوت لحد ما بقت تصوت وتقول نيكني ارجوك دخل زبك كسي مولع ونيكتها وناديت علي الخدامة وقعدت العب بايدي في كسها والمكان كله بقى كله صويت منهم الاتنين وقلبتها علي وشها وضع الفرس وخليت الخدامه تعمل نفس الوضع وبقيت اتنقل بينهم انيك دي وايدي بتنيك في كس التانية لحد ما خلاص قربت انزل قولت ليها انا هانزل انزلهم فيكي ولا في الخدامة رديت قالت لا نزل في كسي ارجوك وتوصوت وحسيتها بتنزل هي كمان وسيبتها وقعدت جنبها وبعد دقيقة سالتها ايه رأيك لاقيتها بتقول مش هاسيبك من النهاردة انت متعتي هنتجوز مش تروح الشغل قولت لا بكرا نتجوز في المحكمة عادي بعد الظهر نروح مع بعض ومعانا 2 شهود ونتجوز قالت ماشي موافقة !!!!!!!!!!!!!!

الجزء الثانى

قصص سكس المحارم

قصص سكس المحارم

اسف للتأخير لانشغالي بالعمل المهم نكمل الحكاية .
بعد ما اتفقنا علي الجواز وان بكرا بعد الظهر نروح للمحكمة علشان نتجوز قومت من مكاني علي السجادة وسألتها وين الحمام قالت ليش قولت بدي اتروش بسرعة ( يعني اخد شاور ) قبل ما امشي ما ينفع امشي كدا كلمت الخدامة وقامت الخدامة معايا توريني الحمام دخلت اخدت شاور في خمس دقايق وخرجت لاقيتها زي ما هي راقدة علي السجادة مش عاوزة تقوم باقولها مالك لسى نايمة مكانك مش هتتروشي انتي كمان قالت اكيد هاقوم اتروش لحين ما يرجع السائق بعد ما يوصلك قربت منها اسلم عليها قبل ما اخرج وجلست القرفصاء وبوستها بوسه جامدة لاقيتها بتمسك في وبتحضني زي ماتكون مش عاوزاني امشي المهم سلكت نفسي من ايديها بالعافيه وقومت علشان امشي وكان كلامها مش تنسى ميعادنا بكرا رديت عليها قولت اكيد خرجت من عندها لاقيت السائق منتظرني في السيارة ركبت معاه ومشينا وانا في الطريق كان نفسي اسأل السائق عنها وعن العيله بتاعتها بس خوفت ان ممكن السائق يروح يقول ليها سكت طول الطريق مع اني كنت ملاحظ نظرات السائق لي مش عطيت ليه اهتمام لحد ما وصلت السكن مش طلعت لان كان فاضل تقريبا 10 دقايق وتوصل سيارة العمل ونركب ونروح الشغل انتظرتها تحت العمارة لحين ما وصلت وروحت الشغل وفضلت قاعد في الشغل كل انتباهي متشتت مش عارف اعمل ايه هل ده حلم ولا حقيقة طيب لو حلم انا لسى كنت معاها من ساعه لحد ما راسي وقفت من كثرة التفكير ومش عارف اعمل ايه وانشغلت بالعمل علشان اطرد التفكير من راسي لحد ما اخلص الى ان وردني منها اتصال وكان ده الحوار بينا :-
انا : هلابك
هي : هلابك حبيبي شو الاخبار
انا : زين وانت شو الاخبار
هي : مشتقالك حبيبي وابيك بكل بجوارحي
انا : خلاص هانت كلها الليلة وبكرا نتزوج ونكون مع بعض لحد ما تملي مني
هي : مستحيل انتي حبيبي وعمري باقولك ايش
انا : ايش فيه
هي : لما تخلص شغل تيجي تمر علي وتبيت عندي الليلة نروح للمزرعة
انا : للدرجة دي مشتاقه وتعبانه
هي : ايه حبيبي مشتاقه وتعبانة وممحونة عليك
انا : اعقلي انا بالشغل لسي وكدا زبي هيقف وتبقي فضيحه ويبقى شكلي زبالة
هي : ومالة انا عاوزاه يقف مش ينام الا في كسي
انا : اعقلي يا مجنونة كدا بدل ما نتجوز بكرا اخرج خالص وارجع بلدي بفضيحه
هي : (ضحكة بشرمطة ) مش ممكن اسيبك ترجع مستحيل مش قبل ما تطفي نار كسي
انا : (بعد تفكير سريع لتغيير الحوار لتجنب زبي الي بدأ يقف من صوتها وكلامها ) صحيح قوليلي
هي : اقولك ايش
انا : منين هنجيب الشهود بكرا انا مش اعرف حد هنا علشان اثق فيه واجيبه يشهد او اكلمه في موضوع زي ده
هي : لا تشغل بالك بكرا انا اتصرف وفي الميعاد هيكون موجود بدل الشاهد (4) للاحتياط
انا : انتي حرة اتصرفي انتي وانا كل الي علي انفذ بس
هي : اه تنفذ وتنيكني تريحني
انا : لا كدا مش هينقع احنا نقفل دلوقتي ولما اخلص شغل نبقى نتكلم
هي : ماشي يا حبيبي لا تغيب علي ابيك بجنون
انا : حاضر يا قمر ياله سلام بقى
هي : سلام يا حبيبي
وقفلت معاها المكالمة بسرعه وقعدت مع نفسي اراجع كلامها وبعد تفكير قولت هو انا هاخسر ايه دا جواز شرعي لا هو حرام ولا هو عيب بدل ما افضل اضرب في عشرات في الحمام انيك واريح نفسي ومنها كمان باخد راتب منها شهري وكمان هاسكن في فيلا وعربية تبقى تحت ايدي واعيش مرتاح مرة في عمري
عدى الوقت وروحت على السكن يادوب دخلت السكن لاقيتها بترن زي ما تكون بتراقبني وعارفه امتي ادخل السكن ، رديت عليها ومن حظي الحلو اني كنت بالليلة دي لوحدي بالسكن لان العامل الهندي راح يزور واحد صاحبة وهيبات عنده ويجي علي الشغل في الصباح وقعدنا اتكلمنا ودار الحوار ده
انا : هو انتي بتراقبيني
هي : ليش
انا : عارفة امتي هادخل السكن دا انا يادوب لسي باقفل الباب
هي : هو عيب لما اراقبك يا حبيبي
انا : لا يا قلبي مش عيب بس اسمعي انا هاكل اي حاجه خفيفة كدا على السريع وكمان اغير ملابسي وارجع نسولف على النت
هي : لا تاكل شيء السائق بيجيك الحين ومعاه أكل زين وكمان مشروبات
انا : ليه التعب ده
هي : مش انت زوجي حبيبي من اللحظة اكلك وشربك ولبسك مسؤولين مني وانا بادبرهم ليك من الحين
انا : ماشي يا ستي الكل تشكري طيب اغير لبسي وارجع احكي معاكي علي ايمو ( imo )
هي : نفسي اشوفك بتخلع وتغير ملابسك
انا : حظك اني لوحدي الليلة والعامل الهندي الي معايا راح يبات عند صديق ليه ومش هيجي الا بكرا وكنت استحالة تشوفيني وانا باغير لانه هيبقى موجود بس انا لحالي مش معايا حد
هي : حلو يبقى انا البس واجيلك الحين ناكل سوا وابات معاك اونسك
انا : يا ليلة سودة ومنيلة تيجي فين انتي عاوزانا نروح في نصيبة
هي : ليش نصيبه
انا : انا ساكن في سكن عزاب العمارة كلها عزاب وممنوع حرمة تدخل هنا يبقي هتيجي ازاي اصبري يا مجنونة خلاص كلها ساعات ونبقى مع بعض
هي : يالهوي هو انا لسي هاصبر انا تعبانة ابيك الحين
انا : وانا كمان حبيبي ابيكي بجنون
هي : لحظة انا هاقفل وارجع ادق عليك في ايمو لان السائق بيدق علي شكلة وصل تحت العمارة عندك
انا : خلاص خليه يطلع يجيب الأكل لي في الشقة
هي : حاضر وانت في اي دور وكام رقم الشقة
انا : الدور الثالث شقة 16
هي : اوك انتظرني دقيقة بس لحد ما يمشي السائق من عندك وبعدها دق علي
انا : اوك ياله سلام
وبعد حوالي 10 دقائق لاقيت الباب بيخبط فتحت وجدت السائق معاه كيسين واحد فيه اكل والثاني مشروبات حمضية وكمان فاكهة اخذتهم منه وشكرته ومشي هو وانا قفلت الباب ورجعت دقيت عليها في الايمو صوت بس رفضت المكالمة ورجعت في نفس اللحظة دقت علي بس مكالمة فيديو قبلت المكالمة وشوفتها وشافتني ، بس شوفت الي خلاني مش قادر اتحكم في اعصابي وعليها وقف زبي على طول وانا خرج من صفارة اعجاب كأني اول مرة اشوفها كانت لابسة قميص نوم احمر صدرة مش بيداري شئ تقريبا بزازها كلها بره وشعرها مسدول على ظهرها وكمان حاطة مكياج بس بحرفة مش زيادة ولا نقص مكياج من النوع الي بثيرك المهم
انا : ايه القمر ده
هي : ايه مالك زي ما يكون اول مرة تشوفني مع انك لسي كنت معايا بعد الظهر وشايفني
انا : اه كنت معاكي بس مكنتيش كدا وريني لابسه ايه كده
هي : طيب استني بس اخلع ملابسك واقعد كل الاول قبل الاكل مايبرد
انا : سبيه يبرد مش هاكل انا عاوز اكلك انتي
هي : يا مجنون طيب استني اقوم اقف (لانها كانت نايمة علي السرير )
انا : ( شوفتها لابسة القميص الاحمر لحد وسطها بس يدوب بيداري نص كسها ونص طيزها وكانت لابسة سليب فتلة مش بيداري اصلا حاجه) يخرب بيتك انا زبي ولع
هي : ايه مالك مش قادر تصبر امال انا اعمل ايه
انا : عندك حق
هي : طيب ياله اخلع ملابسك بس خليني اشوفك وانت بتخلع
انا : طيب ( ومسكت التليفون ثبته علي السرير قصداي وانا باغير لبسي لحد ما بقيت بالطقم الداخلي بس )
هي : اخلع كله ما تخلي ولا قطعه عليك
انا : طيب بس انتي كمان تخلعي
هي : حاضر بس اخلع انت الاول
انا : حاضر اديني خلعتهم ياله انتي بقى اخلعي
هي : حاضر ( وبدأت تخلع القميص وماكنتش لابسه ستيان مافي غير السليب بس وكمان خلعته وبقينا احنا الاثنين عريانين وهي جلست علي السرير وانا قعدت اكل وباكلمها لحد ما خلصت وبدأت النار
اشوفكم

قصص سكس المحارم

قصص سكس المحارم

الجزء الثالث

بعد ما انا خلصت أكل وروحت للحمام اغسل ايدي ورجعت طبعا اكلمها وكل ده وهي شيفاني وانا شايفها وقعدنا نتكلم شويه ودار حوار ساخن بينا وكان سببه الخدامه الفلبينيه الي خلتني انيكها
هي :- خلصت اكل حبيبي
انا :- ايوة خلصت
هي :- قولي
انا :- نعم
هي :- ايه رأيك في الخدامه الفلبينيه
انا :- رأي من ناحية ايه
هي :- عجبك كسها
انا :- بصراحة هو حلو بس انتي كسك احلى
هى :- ازاى احلى منها مع ان كسها ضيق عن كسي
انا :- عارفه الكس الضيق ده ليه عيب وميزه
هي :- ازاي بقى يا فيلسوف
انا :- الكس الضيق بيخلى الراجل مش يستحمل وينزل بسرعه مش يلحق يمتع الست فيها الا اذا كان واخد منشط جنسي علشان يتأخر بس لو هو بالفعل واخد منشط وكمان زبه كبير دا ممكن يعورها في كسها لانها مش هتستحمل تحت منه
هي :- وانا كسي احلى منها في ايه
انا :- انتي كسك متوسط لا ضيق ولا كبير يعني الواحد يفضل ينيك في كسك ويتمتع بيه من غير ما يحس ان فيه ضغط على زبه علشان ينزل وكدا الراجل يعرف يتمتع بيه وكمان الست تتمتع معاه وتنزل كتير
هي :- بس انت ولعت في كسي نار النهارده وسبتني ومشيت
انا :- هو انا سيبتك برده الا لما بردت نار كسك وبعدين انتي عارفه الشغل كان لازم امشي علشان الشغل
هي :- ايوة عارفه بس كدا تسيبني مولعه بمحنتي وتمشي
انا :- معلش انا اسف غصب عني وبعدين تعالي هنا ما انتي دلوقتي مولعه في نار وحاسس اني هانفجر وزبي زي الحديده واقف مش لاقي الي يصالحه او حتي يواسيه
هي :- يعني زبك بس الي مولع ما انا كمان كسي مولع وكمان جيبت خيطين وانا شايفك قاعد بتاكل
انا :- خيطين ؟ خيطين ايه
هي :- ههههههههه ( ضحكه ) خيطين يعني نزلت مرتين لبن
انا :- بلاش تكلميني بالالغاز خلينا طبيعي
هي :- قصدك بلهجتكم مش بلهجتنا
انا :- يكون احسن
هي :- طيب انا ابيك الحين تطفي نار محنتي
انا :- يالهوي !! احنا قولنا ايه
هي :- يووة !! طيب خلاص نسيت حبيبي عاوزة زبك عاوزة اشوف الي يولع كسي وسابني ومشي
انا :- هو انتي مش قادرة تصبري لبكرا
هي :- انا مش قادرة اصبر دقيقة ولولا اني خايفه اني ادخلك البيت هنا قبل الجواز كنت بعت ليك السائق الهندي يجيبك لعندي
انا :- وليه صعب
هي :- انت عارف اني كنت متجوزة وبقيت ارمله وعندي بنت كبيرة في السن وكمان ام زوجي موجودة وعايشه هنا معانا لان زوجها كمان اتوفي وصعب ادخل من غير ما تبقي جوزي ولما نتجوز اقدر ادخل البيت وانت معايا والي يسألني مين ده اقول ليهم زوجى وقتها مافي حد يقدر يقول اي شيء
انا :- بس هما مش هيعارضوا على جوازنا
هي :- لا طبعا مدام حلال
انا :- يعني مافي خوف
هي :- لا تخاف طول ما انا جنبك
انا :- خلاص ماشي الي تشوفيه
هي :- انت مش هتوريني زبك بقى انا هاموت عليه
انا :- عاوزاه ليه
هي :- يزغبني في كسي
انا :- يعمل ايه !!!!!!
هي :- هههههههههههه قصدي ينيكني في كسي
انا :- ( باغير للكام الخلفيه في التليفون ) شايفه عامل ازاي
هي :- اه حبيبي نفسي اقعد عليه وادخله بايدي في كسي وانزل واطلع عليه لحد ما يطفي نار كسي بلبنه
انا :- كفايه ارحميني انا كدا هانزل
هي :- نزل حبيبي نفسي امصه والحسه وابوسه وينزل فيني
انا :- خلاص وريني كسك انيكه
هي :- اهو حبيبي كسي شوفت كيف عامل غرقان بميته
انا :- ايوة شايفه حلو هانيكه كل يوم مش هاسيبه لحظه ولا هارحمه الى مولع في ده
هي :- هو ملك حبيبي اعمل الى انت عاوزه فيه
وفضلنا علي الحال ده لحد تقريبا الساعه 5 الصبح كنت نزلت انا فيها 3 مرات وهي نزلت كتير لحد ما تعبت واتفقنا على الميعاد الى نتقابل فيه علشان نروح نعقد الزواج وانا نمت من التعب وصحيت الساعه 7.30 علشان الشغل ورايح للشغل تعبان مش قادر من السهر ولما روحت الشغل ووصل الكفيل بتاعي للشغل استأذنت منه اني اروح للدكتور لاني تعبان ومرهق وكان باين علي اني تعبان ومرهق ومش نمت قالي خلاص روح وخد باقي اليوم اجازة بس تجيب لي عذر رسمي من الطبيب قولت ليه حاضر وبالفعل روحت للتأمين وكشفت عند الدكتور وقولت ليه اني تعبان ومرهق ولازم ليك راحه يومين او تلاته رديت على الدكتور وقولت راحه ازاي اذا كان صاحب العمل عاوز مني عذر رسمي مكتوب ومختوم منك اني تعبان واني كنت موجود هنا عندك علشان اكشف يبقى ازاي هيوافق علي موضوع الراحة ليومين او تلاته ردت الدكتور علي وقال بسيطه باعطيك عذر مختوم مني ومن المستشفي ان لازم ترتاح تلاته ايام وتقدمها ليه وانت تروح ترتاح شكرت الدكتور على تعاطفه معايا وعلى الفرصه الى جاتني اني اخد اجازة واتمتع بيها بزواجي الجديد خرجت من عند الدكتور معايا العذر ورجعت على الشغل وقدمت العذر للكفيل كان مستغرب ازاى انا جيبت العذر ده وانفعل وكان ردي عليه ان العذر ده من دكتور التأمين الى هو عامله لي انا مش جيبت حاجه من برا دا من التأمين نفسه رد علي قالي خلاص روح خد اجازتك بس لا تروح لاي مكان قولت ليه انا هابقي عند جماعه اصحابي في نفس المنطقه مش هاروح لاي مكان اقعد يومين عندهم ولو لاقيت نفسي كويس ومش تعبان هانزل الشغل قبل الاجازة ما تخلص لاني مش باحب قعدة البيت لوحدي قالي خلاص روح وخليك علي اتصال لا تقفل تليفونك يمكن احتاجك قولت حاضر انا تحت امرك ومشيت من قدامه واتصلت عليها وقولت ليها عندي مفاجأه ليكي بتقولي ايه هي قولت لا مش هاقولك دلوقت لما اشوفك اقولك قالت خلاص ماشي فين هتنتظرني قولت قدام المحكمه وانا جهزت طلب الزواج على موقع وزارة العدل واخدت موعد منهم وهنروح اليوم نكمل كل شيء قالت لى كدا تمام خلاص بعد الظهر مباشرة هاكون في المحكمة قولت خلاص ماشي وانا في انتظارك بس فين الشهود هي قالت لا تقلق هيكونوا موجودين قولت طيب اوك ياله سلام
روحت لي السكن اخدت شويه من لبسي وحطيتهم في شنطه صغيرة علي اشياء بتاعتي وروحت للمحكمة انتظر هناك وصلت قبل الظهر بحوالي 20 دقيقة وفضلت منتظر برا المحكمه لحد بعد الظهر ووصلت هي وكان معاها شهود في عربيه تانيه ودخلنا للشيخ وخلصنا اجراءات الزواج وخلاص خرجنا متزوجين وركبت معاها العربيه واتكلمنا مع بعض وباركت ليها علي زواجنا وهي سألتني ايه المفاجأه الي قولت عليها طلعت من جيبي ورقة العذر بتاعت الاجازة لاني صورتها ملونه واديت الكفيل الصورة وخليت الاصل معي لاقيتها فرحت وقالت يعني انت من اليوم اجازة وهتبات عندي بالبيت مش هتخرج لمدة 3 ايام قولت ايوة جهزي نفسك انتب بقى قالت انا جاهزة وعلي استعداد تام خلاص ياله بينا علي البيت لاني بجد نفسي انام ساعتين لاني مش شايف قدامي بسبب سهر امبارح وروحنا علي البيت ودخلت لاقيت في انتظارنا بنتها و ام زوجها الى مات قولت بس يبقي هتحصل حريقه دلوقتي بسببهم لاقيتهم بيرحبوا بي ويسلموا علي ويباركوا زواجنا والأم طلبت من زوجتي انها تاخدني وتطلع تفرجني البيت وغرفتنا قالت طيب وطلعنا واحنا طالعين سالتها هما عارفين بزوجنا قالت ايوة ومافيش حد يقدر يعارضني هنا بصت ليها باستغراب وجوايا امرين واحد خوف والتاني اطمئنان المهم سألتها فين غرفتنا قالت اصبر هتشوفها قولت خليني اشوفها الاول لاني تعبان وعاوز ارتاح ساعتين بس اخد دوش الاول لاني مرهق كتير المهم روحنا على الغرفة وكان ليها حمام خاص بيها دخلت الحمام واخدت دوش وانا في الدوش لاقيتها دخلت لى الدوش عريانه زي امها ما ولدتها باقولها رايحه فين قالت هاخد دوش معاك ايه عندك مانع قولت لا طبعا اتفضلي وبدأت هي ومسكت زبي وقعدت تلعب فيه قولت ليها انتي مش عاوز تاخدي دوش بقى انتي عاوزة تاخدي حاجه تانيه ايوة طبعا عاوزة اخد ده ماهو بقي ملكي خلاص ونزلت ترضع فيه لحد ما وقف وانا اعصابي ثارت ونسيت النوم والتعب والارهاق وبدأت اتجاوب معاها و مسكتها في البانيو وقعدت ابوس واعصر في بزازها وارضعهم لحد ما لاقيتها خلاص سلمت وطلبت اني ادخل زبي في كسها لانها مش قادرة وتعبانه طلعتها من البانيو وخليتها تعمل وضع الحصان وتركز على البانيو بايدها وانا جيت من وراها ودخلت زبي في كسها وقعدت انيكها وبقت تصوت وتوحوح باعلي صوتها وانا باقولها وطي صوتك حد يسمعك من اهل البيت لاقيتها بتقولي متخفش محدش هيسمع شيء لان كل شيء هنا مصمم زي غرف السينما مافي صوت يخرج براها وانا سمعت كدا وزدت اكتر وبصراحه اتأخرت في اني انزل وبقيت اعمل معاها اوضاع في الحمام كتير الواقف والخلفي وتقعد عليه لحد ما نزلت ودخلنا البانيو كملنا شاور وخرجنا روحنا الغرفه واحنا من غير اي ملابس عريانين ودخلنا السرير علشان ننام وبردة ايديها مش عاوزة تسكت طلبت منها اني ارتاح ساعتين وبعدين نقوم نعمل الى احنا عاوزينه لاقيتها بتقولي ما تنام هو حد ماسك قولت ايوه انتي ماسكة زبي يبقى ازاي هنام كدا مش هنام وهيقف تاني ويبقى مش هاسيبك ردت وقالت وانا عاوزة كدا قولت يعني كدا قالت اه لو كان عاجبك رديت وقولت طيب اهو عندك اعملي الى انتي عاوزاه فيه انا هانام وهاسيبهولك قالت طيب وسابتني ونزلت عليه مص ولحس وانا مكنتش قادر امسك اعصابي من الي بتعمله لاقيتها محترفه مص وحركات تخلي الزب الميت يصحي من موته لحد ما وقف زبي تاني وانا باحاول اسيطر علي اعصابي علشان انام بس للايف النوم راح لما اقيتها قامت وقعدت علي زبي ومسكته بايدها وتدخله في كسها وتنزل وتطلع عليه وانا خلاص سلمت ليها نفسي وسيبت اعصابي براحتها وتجاوبت معاها ومسكتها يمكن حوالي ساعه الا ربع (45 دقيقه ) وانا بانيك فيها من غير راحه بكل الاوضاع والي كان بيخليني اهيج اكتر وانيكها بقوة وسرعة لما كانت بتصوت وصوتها يطلع بالاهات وجميع انواع كلام الست الى بتكون في قمة محنتها وهي بتتناك وكان صوتها عالي بدرجه غريبه يعني انا حسيت الي كان بالشارع سمعها وهي تصوت او الاهات بتاعتها او كلامها باني ادخله في كسها جامد وكل الاشياء دي لحد ما بجد تعبت ونزلت وهي كمان تعبت ونمت وهي نام في حضني وفضلنا نايمين لحد الساعه 10 في المساء صحينا لاقينا بنتها وجدتها في البيت قاعدين قدام التليفزيون بيتفرجوا عليه الكلام ده بعد ما اخدنا دوش عادي وخرجت علشان البس ترنج من حاجاتي الي جبتها في الشنطه لاقيتها بتقولي سيبهم وافتح الدولاب قولت ليه قالت افتح وانت تعرف روحت افتح لاقيتها بتقولي الجنب اليمين دا خاص بيك افتحه المهم فتحته لاقيته كله ملابس لي خروج وترنجات وملابس داخليه في الدرج الي تحت سألتها لمين ده قالت دول حاجاتك قولت ليها لا دي مش حاجاتي ولا اعرفها قالت انا روحت اشتريتهم ليك امبارح بعد ما سيبتني رديت عليها وقولت طيب وعرفتي مقاسي منين قالت لما كنت بتنكني امبارح في المزرعه كنت قبلها موصيه الخدامه انها تعرف مقاس كل لبسك بنطلونك والتيشرت والملابس الداخليه بس مش تعمل ده الا لما اشاور ليها وبالفعل لما جيت وقعدت تنيكني شاورت ليها وهي قامت بالمطلوب وانا طلعت من المزرعه وروحت اشتريت كل دول ليك هدية مني وانت البس الي يعجبك المهم لبست وهي كمان لبست بس لبس من الي يخلي زب الواحد يقف لوحده لبس مش عريان ولا شيء بس محزق وكان مفصل كل جسمها من صدرها لحد طيزها وكسها وطلعنا قعدنا مع الموجودين بره قدام التليفزيون وحكينا واتعرفنا شويه علي بعض لحد ما العشاء اتحضر واكلنا مع بعض ورجعنا قدام التليفزيون وقعدنا وتقريبا علي الساعه 12 قامت الأم علشان تنام وحصلتها البنت بعدها بساعه تقريبا وهي جات وقعدت جنبي واخدتني في حضنها ولاقيتها بتقول انت مش هتنام انت كمان قولت ليها لا انا مش هانام انا سهران شويه لاقيتها بتقولي يا سلام وسهران فين بقي قولت في غرفة النوم وقومت شيلتها بين ايدي ودخلنا الغرفه ……

الجزء الرابع

زواج المتعة والعائلة حصريات

زواج المتعة والعائلة حصريات

بعد ما دخلت غرفة النوم وانا شايلها بين ايديه وقفلت الباب ورايا برجلي روحت علي السرير ورميتها عليها وقلعت كل هدومي وبقيت عريان وهي قامت وجات علي زبي ومسكته وقعدت تلعب فيه وشفايفها في شفايفي وايدي بتلعب في باقي جسمها بزازها وطيزها وكنت اروح بايدي علي كسها العب في بظرها وادخل صوابعي في كسها لحد ما بقي مبلول من عسلها فضلنا علي الوضع ده شويه وبعدين نزلت علي رجليها وقعدت قدام زبي ومسكته ترضع فيه وفضلت ترضع وتلحس وتبوس في زبي زي المحرومه منه زي الواحد الي مش اكل من يومين وشاف اكل قدامه وفضل ياكل منه علشان يشبع ولاكن مش عارف يشبع نزلت عليها ورفعتها علي السرير وروحت اطفي النور لاني من عادتي احب الهدوء والجوي الرومانسي وشغلت نور خافت مش تشوف منه حاجه الا وانت قريب منها ولاكن لاقيتها بتقولي لا ولع افتح النور مش بحب الضلمه عاوزة اشوفك وانت بتنيكني واشوف زبك بيدخل كسي استغربت منها مع ان المفروض تحب الجوي الرومانسي ولاكن سكت وشغلت النور ورجعت ليها تاني ونمنا علي السرير بوضع عكسي بقي زبي في بقها بترضعه وكسها عندي بوقي بالحسه وارضعه وبقت تزوم وتصدر اصوات وهي بترضع بشراهه وشوفت كسها قدامي بينزل لبنه لما كنت العب في بظرها وكانت تصوت وواهاتها عاليه وكمان تأوهتها بدرجه عاليه وكمان كلامها كمان العب في كسي نيكه بصوابعك خلاص انا هانزل لبني مش قادرة وبعدين عدلت نفسي وبقيت بين رجليها نايم فوقها شفايفى في شفايفها وايدي بتعصر بزازها وايديها حولين وسطي وزبي واقف علي باب كسها منتظر مني ادخله في كسها الوالع وحستها بتشدني عليها علشان زبي يدخل في كسها قمت مدخله كله مرة واحده جامد سابت شفايفي وصوتت باعلي صوت وتقولي شقتني وانا اشتغلت بسرعه انيكها ورفعت رجليها علي كتفي وضمتهم علشان اقفل كسها شويها وهي صواتها فوق الخيال لدرجة اني حسيت اني باضربها مش بانيكها المهم عملت معاها اوضاع كتيرة لحد ما جه وضع الفرسه وركبتها من ورا وفضلت قاعد وراها العب بزبي في كسها من برا وامشي زبي علي شفايف كسها وهي تصوت وكمان تنزل حسيت ان ده ميه مش لبن من كثرة ما كانت بتنزل غرقت تحتها ورجليها بلبنها وكنت العب في خرم طيزها بزبي شويه في كسها وشويه في طيزها لحد ما سمعتها بتقولي نفسك تنيك طيزي رديت عليها وقولت لما اشبع من حلاوة كسك ابقى انيك طيزك بصوت واطي لاقيتها بتقولي انت ليش صوتك واطي لا تخاف مافي مخلوق هيسمع حاجه خليك براحتك اعمل الي انت عاوزة المهم دخلت زبي في كسها وفضلت انيكها جامد وهي ااااااااااه اوووووف اااااااااااااح زبك حلو كمان نيكني طفي نار كسي الوالع طفي محنتي وانا خلاص كنت قربت انزل وقولت خلاص هانزل ردت علي بتقول عاوزاهم في بوقي عاوزة ادوق طعم لبنك نزلهم في فمي ارجوك عدلتها بسرعه وسيبت ليها زبي في بوقها ترضع اللبن بسرعه وبشراهه عاليه وايد ماسكه زبي تجلخه والايد التانيه ماسك كيس الخصي تلعب فيهم حسيت اني نزلت لبن كتير والغريبه ولا نقطة خرجت من بوقها بلعتهم كلهم وبعدها نمت علي ظهري وهي مش سايبه زبي قاعدة ترضع فيه باقولها ماتخفيش مش هيطفش دا سهران معاكي الليله سبيه يرتاح ليه شويه قامت للحمام غسلت وشها ورجعت علي الثلاجه الي بغرفة النوم جنب الحمام فريزر صغير للتبريد فقط ولاقيتها جايبه منه زجاجه ويسكي من افخر انواعها بسألها ايش ده قالت ده ويسكي هيخليك تسهر وتفرفش اكتر هو انت عمرك ما شربته رديت وقولت بصراحه الي شربته البيرة بس انما خمرة لا قالت خلاص انا هاخليك تشربها واخليك تشوف وتعمل كل الى نفسك فيه قولت ليها بس قوليلي من وين حصلتيها دي مش بتتباع هنا قالت انا باوصي اجيبها من البحرين مخصوص ناس حبايبي يجيبوها لي المهم شربت بس بالنسبه لاول مرة بصراحة حسيت بنار في بوقي ودوخت منها بس ايه الخمرة بنت الكلب دي ليها مفعول السحر علي النيك تخليك تطول ومش تحس انك تعبان ولا حاجه وتشتغل وكأنك حصان ولا يهمه شيء نكتها في الليله دي 3 مرات لحد ما بقينا بعد الفجر قولت خلاص الليله وبكرا نكمل بكرا ايه قصدي النهاردة ضحكت بمياصه وقالت امرك حبيبي نرتاح وبكرا ماتسيب في خرم الا وتنيكني منه قولت ليها حاضر وروحت اخدت دوش علي السريع ورجعت وهي قامت بعدي اخدت دوش وانا روحت للسرير علشان انام وقبلها كنت طفيت النور ونمت في السرير وجيبت تليفوني اشوف رسايل وصلتني علي الواتسب من اصدقاء وناس في الشغل قولت ارد علي المهم فيهم والباقي اسيبه لما اصحي ارد عليه المهم وانا بافتح تليفوني صوبعي لمس ايقونة الكام في التليفون غصب عني وفتحت الكام وانا موجه ظهر التليفون لسقف الغرفة لاقيت حاجه غريبه فيه حاجه بتنور لونه احمر بتعمل زي الوميض كدا استغربت قعدت ابص في السقف مش الاقي شيء ارجع للتليفون الاقي الوميض وكان مكان الوميض في لمبات مثل لمبات الكشافات المدفونه فكرت شويه قولت ايه ده سكت قولت ادخل علي النت واشوف ايه ده وليه الكشافات او اللمبات دي بتعمل كدا في الكام لحد لما لاقيت موقع بيعرض نوع من اللمبات دي بس للاسف دي مش لمبات دي كانت كاميرات مراقبه اتنفضت من مكاني وجه في تفكيري وقت ما كنت باقفل النور وهي رفضت قولت يبقي هي بتسجل لي يبقي اكيد هتعمل حركة غدر في او اي شيء من ده المهم سكت وقولت اعمل نفسك مش عارف لحد لما اروق وافكر كويس انا هاعمل ايه في المصيبه دي فوقت من سباتي علي النور بيولع وكانت هي خلاص خرجت من الحمام وانا بسرعه مسحت الموقع من التليفون علشان مش تلاحظ اني عرفت حاجه واتصنعت الغزل علي قميص النوم الي لبسته لحد ما وصلت جنبي في السرير وخدتها في حضني ونمنا وبعدها صحيت من النوم العصر قمت اخدت دوش وخرجت علشان كان نفسي اشرب شاي او قهوة لاني حاسس بصداع وده كان من اثر الشرب لاقيت الخدامه قدامي طلبت من شاي وسألتني انت مش هتفطر الأول قولت لا عاوز اشرب شاي وسألتها فين المدام او الموجودين في البيت قالت المدام قاعده هي وبنتها في غرفة المدام الكبيرة قولت ليها بعد ما تعملي الشاي روحي بلغيها اني صحيت من النوم قالت طيب وخرجت برا الباب علشان اولع سيجارة ودار في دماغي موضوع كاميرات التصوير دي وليش بتعمل كدا معايا وليش بتصورنا اصلا ما انا قدامها اهو باعمل كل الي هي عاوزاه ليه التصوير من اساسا عاوزة تعمل بيه ايه هل هتمسك بيه ذله علي وتذلني لو تفضحني المشكلة والنصيبه انها حتي لو اتفضحت مافي حد يعرفها غير المقربين منها من الستات بس لانهم بيلبسوا نقاب ومش بيشوفوا وش بعض يعني هي مش يهمها الي يهمه انا وكدا شكلي هاخرج من البلد دي بفضيحه ولازم اتصرف واعمل اي شيء من غير ما حد يحس بشيء ولا هاعرفها اني عرفت شيء لحد ما اشوف اي حل للنصيبه الي وقعت فيها دي المهم شربت سيجارتين ودخلت علشان اشرب الشاي لاقيتها قدامي بتدور علي وبتقولي كنت فين قولت كنت بادخن برا البيت قالت انا قلقت وقولت وين راح وقعدت ادور عليك المهم علي العموم لما تحب تدخن فيه غرفه مخصوصه للتدخين هنا فيها كل وسائل الراحه وتليفزيون وكل شيء وفيها كمان فلتر علشان الدخان لا تتعب حالك وتخرج برا تدخن قولت انا مكنتش اعرف ان فيه غرفه هنا للتدخين وبعدين انا خرجت ادخن علشان مش ازعج حد او ان اي حد يدايق مني علشان بادخن قالت لا حبيبي ولا يهمك هنا الغرفه اعمل الي انت عاوزه فيها قولت خلاص اوك ونديت علي الخدامه وقولت ليها فين الشاي قالت هنا سيدي موجود وشاورت علي تربيزه في الصالون روحت قعدت انا وهي ولاقيتها بتقولي هتشرب شاي من غير ما تفطر قولت ليها يظهر اني تقلت في الشرب او يمكن علشان اول مرة حاسس بصداع غريب حبيت اشرب شاي قالت ماشي حبيبي ولا يهمك بكرا تتعود عليهقولت ماشي سألتها امتي صحيتي من النوم قالت قبلك بساعتين ومش رديت اصحيك علشان تاخد راحتك ولاقيتها قربت مني وحطت راسها علي كتفي وبتقولي وحشتني كتير وراحت مسكت زبي ضحكت وقولت ليها بقي انا الي وحشتك ولا زبي الى وحشك قالت انتوا الاتنين وحشتوني قولت طيب وانتي عاوزة ايه دلوقتي قالت عاوزاك حبيبي تمتعني وتنيكني انت في اجازة واحنا في يومين عسل لازم نتمتع بيهم قبل ما ترجع شغل قولت طيب نشرب الشاي وندخل غرفة النوم انيكك ولا اقولك تعالي نروح غرفة التدخين نقعد شويه هناك وادخن سيجارة وبعدها اقوم اشوف كسك عاوز ايه قالت ماشي حبيبي روح اسبقني وانا جايه وراك قولت علي اساس اني عارف هي فين اصلا الغرفه ضحكت وقالت ما انت الي مش رديت تعرف البيت وتتفرج عليه امبارح وكنت عاوز تنام قولت بكرا اعرفه بس ياله وريني فين الغرفه وخدتني وروحت علي الغرفه والشاي في ايدي وروحت ودخلت الغرفه وروحت علي التليفزيون اشغله واتفرج علي شيء وانا قاعد بادخن وقعدت اتفرج علي فيلم اجنبي وبعد شويه لاقيتها داخله علي ولابسه عباية الخروج قولت ليها انتي خارجه لاقيتها بترد بدلع وتقول بقي انا باقولك عاوزك تقولي هو انتي هتخرجي رديت عليها قولت هو انتي مش شايفه انتي لابسه ايه عباية الخروج قالت طيب اتفرج وفتحت العبايه وكانت لابسه قميص يعتبر مش مداري اي شيء لا بزازها ولا حتي كسها ومن علي البطن شفاف بدرجه واضحه وكان لونه احمر طلهت مني صفارة اعجاب ليها وجات علي بعد ما قلعت العباية وجات جلست جنبي وقعدنا نحكي شويه علي الي حصل بالليل واذا كانت مبسوطه ولا لا لاقيتها بتقولي انا من كتر ما انا مبسوطه عاوزاك تنيكني تاني دلوقتي واقعد ارضع وامص زبك وراحت علي زبي ومسكته وقعدت تلعب فيه جامد وعاوزة تطلعه من مخبأه قولت ليها استني مش ينفع هنا استني لما نروح الغرفه بتاعتنا احسن علي السرير قالت لا هتنيكني هنا ودلوقتي وقامت تقلعني الترنج الي كنت لابسه وانا خلاص استسلمت للامر وقلعت وراحت علي زبي ترضعه وتمصعه وانا خلاص كنت نسيت باقي الشاي مش شريبته حتي السيجارة رميتها وخلاص مسكتنا الشهوة وبقينا زي المجانين او المحرومين من شيء وشيلتها ووقفت بقي راسها لتحت وبقها بيرضع زبي ورجليها لفوق وراسي بينهم بترضع وتلحس في كسها وتعضعض في بظرها وبعدين نيمتها ونمت فوقها فضلت انيكها وهي ما اتغير منها شيء تصوت بصوت عالي واهات بصوت عالي وتأوهات بصوت اعلي وكلامها نيكني في كسي افشخني زي مانكون بنعمل فيلم سكس لحد ما قربت انزل وانا ماسكها بكل الاوضاع بانيك فيها لحد ما هي تعبت وانا كمان تعبت ونزلت في كسها وقعدنا نريح في الغرفه وقومت البس هدومي وقولت ليها البسي احسن حد يدخل علينا فاجأه بنتك او حماتك تبقي محرجه قالت لا تخاف طول ما احنا هنا لوحدنا ما حد يدخل المهم حبيبي دلوقتي باخلي الخدامه تحضر ليك فطار حلو عاوزاك تاكل كويس علشان تبقي حديد قولت ماشي وقامت فتحت الباب وطلعت راسها وقعدت تنادي علي الخدامه باقولها بتعملي ايه يا مجنونه طالعه عريانه ضحكت وقالت متخفش مافيش رجاله هنا في البيت انت الراجل الوحيد كدا لو بنتك شافتك او جدتها يقولوا عليكي ايه لاقيتها بتقولي تعرف قبل احنا ما نتجوز كل قعدتنا بحريه دايما كل واحدة تقعد علي مزاجها الي عريانه او لابسه طقم لانجري او اي شئ ترتاح فيه المهم تاخد راحتها في القاعده قولت ليها يا سلام وكدا انا الي جيت حبست حريتكم قالت يا حبيبي لا تقلق سيبهم علي راحتهم وانا كمان سيبني علي راحتي امشي عريانه بالبيت البس او لا سيبني علي راحتي وبعدين انت كمان خليك علي راحتك رديت عليها وقولت نعم ياختي اخليني علي ايه راحتي يعني عاوزاني امشي عريان قدامهم وكمان يشوفوا زبي افرضي واحده منهم طمعت فيه تعملي انتي ايه بقى قالت كنت اقطعهولك من جدوره ولا ان واحده تانيه تاخدك مني المهم جات الخدامه ودخلت الغرفه وكنت يادوب لابس السليب بتاعي بس وهي كلها عريانه وكسها كان بينزل لبني الي نزلته فيه وهي قالت للخدامه الاول تروحي تجيبي شيء وتنظفي اللبن ده وكمان تجيبي مناديل فاين تحطيها هنا وبعدين تحضري الفطار لسيدك علشان يفطر ردت عليها الخدامه قالت ليها اوك مدام وخرجت الخدامه وهي دارت لي وجها وقالت ايه مالك عينك علي الخدامه مالك نفسك فيها ولا ايه عاوز تنيكها تاني ضحكت علي كلامها ورديت عليها وانا باطبطب علي كسها واقول بس انا الاحق على ده واشبعه لما يشبع اخليكي تجبيها انيكها قالت يا حبيبي عادي انا موافقه تنوع علشان مش تمل مني وتزهق ولو انت عاوزها الليله تدخل معانا غرفتنا وتنيكها انا موافقه بس بشرط رديت وقولت ايه الهبل ده وكمان فيها شرط ايه هو الشرط يا ستي ان انا لازم اول نيكه تكون لي وبعدها تنيكها يعني تنيكني انا الاول وكل شيء تعمله معايا وهي واقفه بعيد عريانه مش تقرب منها ولا تقرب منك ولا حتي بوس ولا تحط ايدك عليها وبعدها اسيبك تنيكها ولو عاوز ممكن تنيكني معاها استغربت من الكلام ودماغي اتشتت وبقيت مش عارف افكر مع ان هي خلتني انيك الخدامه قبل كدا قدامها وده كان شرطها علشان اتجوزها بس الي خلاني اتسغرب ان المرة الي نيكتها فيها كنا بالمزرعه بس المرة دي هنا في البيت وكمان بنتها وجدتها موجودين استغربت وده خلاني اشك في حاجات كتيرة كل ده دار في دماغي في لحظة فوقت منها علي ايديها بتمسك زبي وتلعب فيه قولت ليها اسكتي بقى دلوقتي لما نفطر نبقي نعمل تاني قالت لا خليني قاعدة مع زبك شويه عاوزة ارضع فيه شويه اخلع السليب ده ياله قولت طيب استني الخدامه يمكن ترجع علشان تنظف الي قولتي ليها عليه وكمان تجيب المناديل الفاين وهتفتح الباب علينا وانتي بترضعي قالت مالكش دعوة ياله اخلعه بدل ما اعضك من زبك بجد قولت طيب وعلي ايه انا مالي انا عامل علي احراجك انتي من الموجودين قالت ولا يهمك المهم اتمتع وابقي سعيدة واسعدك قولت خلاص براحتك وقلعت السليب وسيبتها ترضع وتمص فيه وانا ولعت سيجارة وقعدت ادخن وفي نفس الوقت كنت بافكر في حاجات كتيرة بسبب الي بيحصل ده وفوقت علي الباب بيتفتح وكانت الخدامه بصيت لمراتي اشوفها يمكن تترعد وتتفزع من الباب لاقيتها ولا كأن الباب اصلا بيتفتح ولا اتفتح وهي دخلت والنصيبه الخدامه دخلت وسابت الباب مفتوح وحطت المناديل وقعدت تنظف وانا عيني علي الباب خايف حد يعدي يشوف الي بيحصل علي طول طلبت من الخدامه تروح تحضر الفطار وتجيبه قالت اوك وخرجت وخليتها تقفل الباب وفكرت اني لازم انيكها بسرعه واخلص علشان افطر واطلب منها اخرج شويه وارجع المهم قومت وبوضع الفرسه فضلت انيكها بكل قوة وهي تصوت وتقول كلام نيكني واهات وبعد تقريبا 15 دقيقه كانت الخدامه فتحت الباب تاني وجايبه الفطار ودخلت بيه انا اضطريت اقف علشان الباب اتفتح بس مش طلعت زبي من كسها لاقيتها بتقولي وقفت ليه ياله نيكي وفضلت هي الي تتحرك ومع حركتها تصوت وتقول نفس الكلام ياله نيكني في كسي طفي نار كسي دخل زبك ياله المهم علشان اخلص مسكتها تاني ونيكتها بس المرة دي بقوة واسرع وهي زادت من الصوات والا هات والكلام وكان الباب مفتوح تقريبا البيت كله سمع لحد ما جيت انزل وقولت هانزل وهي تقول نزلهم علي بزازي بسرعه واتعدلت ومسكت زبي تجلخ فيه بسرعه ونزلت لبني كله علي بزازها وهي كمان نزلت وبعدها ارتمت علي الارض نامت وكانت الخدامه خارجه بس لاحظت علي الخدامه وهي خارجه حاطه ايدها علي كسها وعنيها علي …………

الجزء الخامس

قصص سكس المحارم

قصص سكس المحارم

لاحظت علي الخدامه وهي خارجه حاطه ايدها علي كسها وعنيها علي المدام وبزازها غرقانه لبن وقفلت الباب وهي قامت تمسح اللبن بصوابعها وتلحسه وتقولي دا فطاري لما اخلص فطار لازم اتغدي ولا هتسيني اموت من الجوع قولت لا يا حبيبي هأكلك واشبعك وكمان هاشيع كسك ردت علي وقالت تسلم لي حبيبي ياله انت كمان علشان تفطر لازم تتغذي كويس المهم قعدت افطر زي ما انا من غير ما البس شيء وخلصت فطار وقعدنا مع بعض نضحك ونسولف وجات الخدامه بالشاي وقعدت اشرب شاي وادخن وفضلنا تقريبا ساعه من الضحك وكلام الجنس لحد ما هاجت تاني وقامت علي زبي ترضع فيه وانا العب في بزازها وجسمها واتفتح الباب ودخلت الخدامه بصراحه اترعبت كأن في حد دخل علي وانا باسرق المهم لاقيتها بتقول لو سمحتي يا مدام صديقتك برا في الصالون قامت وطلعت زبي من بوقها بس لسى مسكاه بايديها ورديت عليها صديقتي مين قالت الخدامه ام فهد بان علي وشها شيء زي الغضب بس خفيف ونرفذه وقالت يوووة دا وقته طيب روحي قدمي ليها القهوة وانا جايه دلوقتي وبصت لي وقالت حبيبي معلش انا هاخرج ليها وانت انتظرني هنا لحد ما تمشي وقامت تلبس القميص وفوقها العبايه وسألتها انتي هتخرجي ليها كدا ردت علي وفيها ايه عادي قولت باستغراب انتي مش حاسه بنفسك قالت ايش فيه حبيبي قولت انتي جسمك كله رحته لبن وغرقانه كمان وطالع منك رائحة النيك ومنظرك يدول انك كنتي بتتناكي دلوقتي ردت بضحكه مايصه وقالت وماله حبيبي انا عاوزة اكيدها لانها كانت فاكرة اني عمري ما هاتجوز ولا في راجل هيقرب مني تاني والاهم قبل كدا كنت بازورها خرجت لي بوضع تقريبا شكل ده بس انا هاخرج ليها بوضع افظع منها يدل علي اني اسعد واحدة وان معايا راجل بيمتعني وينيكني وكمان مش سايب وقت لى علشان اتروش واقابل الضيوف قولت انتي حرة اعملي الي انتي عاوزاه قالت هاخلص معاها وارجعلك يا حبيبي وفتحت الباب وهي بتخرج التفت تاني لي و قالت حبيبي مش عاوزة اسيبك لوحدك لو عاوز ابعتلك الخدامه تنيكها لحد ما ارجع قولت بسرعه لا انا كدا كويس خليني قاعد لوحدي شويه احسن ويمكن اقوم اخد دوش واخرج اتمشي شويه لحد ما ضيفتك تمشي ردت بسرعه وقالت لا مستحيل تخرج لا انا هابعتها ليك افضل قولت لا خلاص مش هاخرج مش تبعتي حد انا مش عاوز انيك حد غيرك انتي قالت تسلم حبيبي انا هابعتها ترضعلك وتلعب في زبك علشان مش ينام لحد ما ارجع تاني والاقيه واقف وانت تنيكني علي طول وخرجت وقفلت الباب وانا استغربت وروحت في دنيا تانيه دماغي من كثرة الوسواس والفكر في الي بيحصل عامله زي ماكينة الطحين تاخد الفكرة تطحنها وتفكر فيها وتخرجها بس من غير اي فايدة وانقطعت افكاري بفتح الباب ودخول الخدامه وقفلته وراها وقربت الخدامه مني وسألتني عاوز مني ايه سيدي قولت ولا شئ روحي شوفي شغلك قالت لا ما عندي شغل الا انت قولت باستغراب كيف يعني قالت مدام امرتني اني اجي اسلي وقت لحين ما ترجع قولت تسلي وقتي كيف قالت العب في زبك وامصه وارضعه قولت بس انا مش عاوز لاقيتها بتتكلم بصوت مخنوق وانكسار بس يا سيدي لو مش عملت كدا مدام تطردني وترجعني تاني بلدي سكت وبعد لحظه قولت ليها خلاص اقعدي هنا لحد ما ترجع المدام ولو سالتك قولي ليها انك عملتي الي طلبته منك وانا هاقولك كدا بالظبط ردت علي بسرعه وكأنها وقالت لا ارجوك خليني اعمل الشغل قولت وانتي خايفه من ايه هو حد هيشوفك وانتي قاعده لما تدخل ابقي امسكي زبي وكأنك بتعملي شغلك قالت ارجوك سيبني انفذ شغلي وكمان انا نفسي اعمل كدا من وقت ما نكتيني في المزرعه استغربت اكتر من تمسكها انها لازم تعمل شغلها وده مش بحجة انها نفسها ولاكن ان اكيد حد بيراقبنا في الغرفه دي كمان زي غرفة النوم او انها بتسجل لينا بكاميرات مراقبة وللاسف مقدرش اكشف الكاميرات لان كنا بالنهار وكمان الشبابيك زجاج بس يعني مش مظلمه زي بالليل قولت تعالي اعملي الي انتي عاوزاه انتي حرة وانا ريحت ظهري علي مسند وسندت علي الحائط وسيبت ليها زبي تقعد ترضع براحتها وغرقت في التفكير والغريبه ان طول الفترة الي كنت سرحان فيها وهي بترضع وتلعب في زبي ماكنش وقف ولا حتي شد عصبه ولا كأن في واحدة بتمص وتلعب فيه لاني كنت تقريبا غايب عن الوعي بالتفكير وانتبهت ليها وقولت لازم انيكها علشان مافيش حد يحس بشئ وكأن الموضوع عادي وسألتها فين المدام في الصالون ولا فين رديت علي قالت لا دي مع ام فهد في غرفة المدام الكبيرة في عقلي باكلم نفسي غريبه منين هي طالعه تغيظها ومنين تاخدها وهي بالشكل ده وتدخل غرفة حماتها اكيد في سر في الغرفه دي ولازم اعرفه ورجعت للخدامه وقعدت العب في بزازها واكمل عادي معاها لحد ما وقف زبي وخليتها تقلع كل هدومها وجيبتها تقعد علي زبي وفضلت تتنطط علي زبي وتصوت و واهاتها عاليه قولت في عقلي هو كله هنا بيصوت كدا ليه بصوت عالي هو في ايه المهم قومت ونيمتها علي ظهرها ودخلت زبي في كسها وفضلت انيكها جامد لدرجة اني حسيت انها هتعيط لان كسها ضيق وزبي كبير عليه وفضلت معاها واعمل اوضاع كتير لحد ما جيت انزل ساألتها فين عاوزة لبني قالت علي بزازي وبالفعل نزلت علي بزازها وسيبتها وقومت سألتني فين رايح قولت رايح اخد دوش وراجع كلمه قولتها بعد تفكير علشان اسيبهم براحتهم في الغرفه وروحت بالفعل اخد دوش ورجعت تاني لغرفة التدخين لاقيت الخدامه نايمه وهي عريانه قولت ليها قومي اعملي لي شاي وتعالي الغريبه انها خرجت عريانه مش لبست شكيت اكتر بس سكت وبعد حوالي 10 دقايق لاقيت مراتي جايه ضحكت في وشها كأن مافيش حاجه حصلت وقربت مني وتقولي معلش حبيبي ام فهد دخلت تسلم علي ماما وانا روحت قعدت معاها هناك قولت ولا يهمك حبيبي المهم ضيفتك انا موجود وين اروح قالت تسلم حبيبي وطت علي تبوسني من شفايفي وشديتها علي الارض ونيمتها ولاقيتها بتضحك وتقولي انت مش صابر لما تمشي قولت لا مش صابر هي مش قاعدة مع ماما قالت ايوة قولت خلاص يبقي استني معايا شويه وروحي ليها واتعمدت اني احط ايدي علي كسها لاثبت شك كان طرأ في تفكيري وبالفعل الشك كان في محله بالفعل كسها كان غرقان بميته وكأن واحدة منزله اكتر من 4 مرات وللاسف انها المرة الي بتنزل فيها بتغرق نفسها وكأنها عملتها علي نفسها وعلشان اتأكد دخلت صوبعي دخل بسهوله وبسرعه من غير حتي ما ابله من بقي زي اي مرة ولان لي خبرة مع الستات عرفت انهم كانوابيمارسوا السحاق جوة وانهم …؟؟ ( ليها وقتها لما تعرفوا ايه وجدته ) وفكرت بسرعه اني لازم انيكها بسرعه علشان مش تلاحظ تفكيري وقومت وخلعت هدومي وفتحت رجليها وقعدت بينهم العب في زبي علشان يقف بسرعه وايدي التانيه بتلعب في كسها وبظرها وكل ده والباب كان مفتوح مش اتقفل المهم دخلت زبي وفضلت انيكها واضغط عليها بسرعه وباوضاع تخلي الست تموت منها وكأنها بتتقتل مش بتتناك علشان ازيد من هياجها و صواتها علشان الكل يسمع لحد ما جيت انزل من غير ما اسألها وكان ترتيب مني نزلت علي القميص والعبايه بتاعتها لاقيتها بتقولي كدا نزلت علي ملابسي رديت عليها علشان تروحي لام فهد وانتي لبسك غرقان لبن وتغظيها وتعرفيها اني مش مستحمل بعدك عني وانك لما جيتي تشوفيني علشان اتأخرتي علي مش سيبتك ومسكتك ونيكتك ردت علي و في وشها فرح وقامت علي تحضني وتبوس في وتشكرني وانا قولت ليها ياله قومي روحي ليها قبل الهدوم ما تشرب اللبن ياله بسرعه قومتها وهي بتلف تخرج ضربتها علي طيزها قامت مصوته لاقيتها بتقولي يا مجنون بحب جنانك وخرجت وفضل الباب مفتوح وانا عريان قولت مش هاقفله واشوف ايه الي هيحصل والتفت للتليفزيون علي اساس انا باتفرج عليه ولاكن كنت بافكر واقول لنفسي انا وقعت نفسي في نصيبه ولا ايه وايه الى انا باعمله ده وايه الي بيحصل ده معقول في ست كدا اكيد في حاجه وانتبهت علي الخدامه داخله شايله الشاي قولت ليها البسي هدومك وروحي شوفي شغلك لاقيتها بتقولي انت مش عاوزني خلاص قولت ليها لا مش عاوزك وبعدين انتي عملتي شغلك معايا وكمان الي نفسك فيه عملته ونيكتك عاوزه ايه تاني قالت خلاص يا سيدي انا هاروح وخدت هدومها في ايدها وخرجت في الوقت ده انتبهت لشئ المفروض ان مراتي كانت تسأل الخدامه راحت فين وهدوم مين دي الي علي الارض وهي قامت بالشغل الي قالت عليه معايا ولا لا في الوقت ده اتيقنت ان فيه نصيبه بتحصل في غرفة الست الكبيرة حماتها قومت لبست هدومي وخرجت اقعد في الصالون واشوف ايه الي هيحصل بالفعل بعد تقريبا 10 دقايق لاقيتهم خارجين من الغرفه وبصراحه وشهم كله حمار وتعب حسيتهم خارجين من اغتصاب هما الاربعه بس ام فهد مش شوفت وشها لانها كانت بنقاب ودخلوا علي الصالون وام فهد بتبارك لي علي الجواز وان اهل البيت مبسوط مني لادبي واخلاقي شكرتها وشكرتهم كلهم وشديت مراتي من ايديها واخدتها تحت باطي كأنها حاضنها بالجنب وقولت ليهم اني حبيتها واني مقدرش استغني عنها لاقيت ام فهد بتقولي اخ عليكم يا مصريين تسرقوا الكحل من العين المهم اسيبكم تتهنوا بجوازكم واروح انا علي بيتي قولت لا عادي يا ام فهد خدي راحتك البيت بيتك احنا بالفعل واخدين راحتنا ومافيش حد بيعطلنا قالت طيب باروح سلام وراحت علي الباب ومراتي حصلتها ولاقيتهم بيتهامسوا عند الباب المهم خرجت وجات مراتي وقعدنا في الصالون وهي لسي زي ما هي غرقانه لبن وباين علي لبسها وبقيت بين اللحظة والتانيه اخطف النظرة ناحيتهم واشوف اي علامة تدل علي شيء حسيت الست الكبيرة بتضحك وتتغمز لمراتي عملت اهبل وقومت من مكاني وسالتني مراتي وين رايح قولت ليها انا هالبس واخرج اتمشي شويه وارجع قالت لي وين رايح قولت اي مكان امشي شويه قالت الجو حر ورطوبه عاليه خد السائق معاك بالعربيه واتمشي بيها براحتك قولت ماشي المهم كنت عاوز اخرج علشان افكر كويس وفضلنا ماشيين بالعربيه لحد ما وصلنا مكان فاضي علي الطريق وقفت السواق ونزلت من العربيه وفضلت واقف افكر واخدت في وقفتي اكتر من ساعتين ولا حسيت بالوقت ولا حسيت بتليفوني الي بيرن لحد ما لاقيت السواق جه يهزني من كتفي ويقولي مدام تتصل وعاوزة تكلمك اخدت التليفون منه وكلمتها وسألتني ليش مش بترد علي تليفونك قولت ليها اسف كنت واقف اشم هوا وسرحت شويه وما حسيت بالتليفون ولا سمعته وليش سرحان قولت لما ارجع نحكي انا الحين بارجع البيت قالت طيب حبيبي لا تتأخروانا راجع بالطريق قولت جات لي فكرة اني اشتري منوم واحطه ليهم في القهوه لانهم بيحبوا يشربوها كتير ودايما القهوة جاهزة في دله زي التمرص المصري وفي نفس الوقت فكرت وقولت اني اجيب منشط جنسي علشان لو مراتي سألت السائق وين راح وقال ليها اني روحت علي الصيدليه ما تشك في لو سألتني وقولت ليها اني جيبت منشط لاني عاوز انيكها اطول فترة وزبي يفضل واقف في كسها وبالفعل طلبت من السواق يروح علي اي صيدليه وقولت للسواق انتظرني هنا ودخلت انا الصيدليه وروحت علي الدكتور الي واقف هناك وطلبت منه منوم بس يكون كويس وسريع قالي ليه قولت ليه اني مش باعرف انام كويس واني مرهق من قلة النوم كان الدكتور مصري قالي بس دا غلط قولت ليه شوف لي حاجه مش ليها تأثير واني مش اتعود عليها بس يومين وبعدين اتركها مش ارجع تاني ليها قالت طيب و قولت ليه انا قاصدك في خدمه تانيه بس بدون احراج قال عاوز ايه تحت امرك المهم قولت ليه عاوز منشط جنسي كويس بس مش ليه اعراض جانبيه ويكون قوي سألني سرعة قذف ولا قلة انتصاب قولت ليه الاتنين ضحك وقالي ماشي قولت ليه وانا بابتسم ليه الاحراج ده بقي قال ياعم لا احراج ولا شيء عادي كله بيجي يطلب مش تقلق راح جاب المطلوب وقالي علي المنوم ان قرص واحد ينيم فيل قولت برد سريع علشان مش يشك في شيء كويس يبقى اخد منه ربع قرص كفاية قالي كدا كويس والربع ده هينيمك علي طول بعد 10 دقايق وبالنسبه لده تاخد منه قرص قبل الاجتماع بساعتين وده شامل كله الانتصاب وسرعة القذف وكمان مش ليه اعراض جانبيه قولت تمام كدا حاسبته واخدت الحاجه في كيس صغير وخرجت وانا في العربيه طلعت علبة المنوم وخرجت الشريطين الموجودين فيها ورميت العلبة من العربيه وحطيتهم في جيبي وطلعت المنشط كمان وحطيته في جيبي علشان السواق مش يحس بشيء ورميت العلبة والكيس ورجعت البيت لاقيت مراقتي مقابلاني بتقولي مالك شو فيك رديت عليها وقولت مافي شيء لاقيتها بتقولي وليش روحتي الصيدليه ضحكت وقولت هو انتي مشغله ورايا مخبر ولا ايه قالت اه طبعا مش حبيبي ولازم اخاف واغير عليك قولي ليش روحت الصيدليه قولت ليها هابقي اقولك بعدين في غرفتنا مافيش حاجه مش تقلقي قالت ماشي يا حبيبي تحب اخلي الخدامه تحضر العشاء علشان نتعشي كلنا قولت ياريت علشان واقع من الجوع وبعدها نشرب قهوة قالت ماشي يا حبيبي روحت علي الغرفه علشان اغير ملابسي وبعد شويه لاقيتها جايه ورايا بتقولي مالك فيه ايه قولت ابدا كنت في الصيدليه علشان اجيب ده وطلعت المنشط من جيبي بتقولي ايه ده قولت ده منشط جنسي علشان زبي يقف اكتر وكمان مش انزل بسرعه علشان عاوز اتمتع بيكي يا حبيبي اطول فترة وكمان علشان امتعك انتي كمان ومش تملي مني ولا تزهقي لاقيتها بترتمي في حضني وتقولي عمري ما هامل منك ولا ازهق ابدا يا حبيبي وتخليك لي قولت ليه بلهجه اني ادلعها طيب القمر ده مش ناوي يعشيني النهارده ولا ايه علشان الحق اخد حبايه بسرعه وبندخل غرفتنا ولا عاوزه تنامي قالت انام ايه طبعا مستحيل انا لبكره سهرانه معاك ضحكت وهي سابتني وطلعت تجري علشان تخلي الخدامه تحضر العشاء المهم اتحضر العشاء وقعدنا كلنا ناكل وطلعت حبيتين واحده منوم والتانية منشط جنسي وحطيتهم في جيبي بعد ما غيرت وشيلت الباقي في شنطتي وطلعت برا لاقيت العشاء بيتجهز قعدنا كلنا علي السفرة واكلنا بصراحه كنت خاموت من الجوع والنصيبه ان كل الاكل الموجود علي السفرة شبه منشط جنسي لوحده ابتسمت واكلت لحد ما شبعت وقومت من علي السفرة وقولت ليهم لما اقوم انا اعمل لنفسي قهوة مصري مش من بتاعتكم دي لاني مش باعرف اشربها مراتي قالت طيب ماتخلي الخدامه تعملها قولت ليها انا احب اعملها لنفسي يا حبيبي وروحت علي المطبخ علشان اعمل القهوة بعد شويه جات مراتي بتقولي ليه تتعب نفسك حبيبي وتعمل انت القهوة ما عندك الخدامه تعملها ليك رديت عليها وقولت اولا القهوة بالذات احب اشربها من ايدي وده مش السبب وثانيا انا قومت علشان اشرب واخد دي
(وكنت طلعت حباية المنشط من جيبي وخليتها تشوفها ) علشان مكنش ممكن اطلعها من جيبي واخدها قدام بنتك وحماتك وده بالذات كان السبب قالت وهي بتضحك انت مشكله بتفكر في كل شئ بسرعه كدا وبتعمل حساب اي حاجه قولت طبعا يعني انتي عاوزة تحرجيني قدامهم وهما يقولوا دا اخد منشط من تاني يوم جواز امال لما يعدي عليه شهر هياخد ايه مخدرات فضلت تضحك وانا اضحك وقولت ليها ياله اخرجي انتي علشان مش ياخدوا بالهم وخالي الخدامه تحضر ليهم القهوة بعد ما تشيل الاكل من علي السفرة بسرعه هي قالت للخدامه ياله شيلي الاكل وحضري لينا القهوة وخرجوا الاتنين ومسكت حباية المنوم بسرعه علي رخامة المطبخ وضغطت عليها بالكبايه علشان اطحنها علشان تذوب كلها في القهوة وروحت علي الدله وفتحتها وحطيت فيها الحبايه وقفلتها وقمت هزتها بسرعة مرتين علشان تذوب الحبايه بسرعه فيها وحطيت الدله مكانها واخدت القهوة بتاعتي في ايدي وكنت عملتها في كبايه مش فنجان نظام مصري يعني علشان مافيش حد يشك في شيء وروحت علي الصالون وقعدنا كلنا وبقوا يضحكوا علي علشان القهوة وانا قولت ليهم انا بحب اشربها كدا وده مزاجي وفضلنا نضحك وجات القهوة وقعدوا يشربوا منها كل واحد قعد يشرب فنجانين من الدله ودا عادي عندهم لانهم بيعملوا القهوة باللبن غير كدا ان الفنجان اصلا اصغر من فنجان القهوة في مصر ولما بيفرغوا فيه قهوة مش بيكلوه بيخلوه نصه بس المهم صبرت لما حسيتهم داخوا وبيلعبوا في عنيهم ويقاوموا النوم وانا قولت سيبهم علي الاخر وخليهم براحتهم ومش تقول اي شيء وخليك مركز في التليفزيون وبس لحد لما لاقيت الست الكبيرة قامت من مكانها وهي بتتطوح زي الي شارب خمرة وتقول انا مش قادرة لازم اروح انام وكمان حصلتها البنت وقالت انا كمان هانام وبعد شويه مراتي قالت مش عارفه ليه دماغي تقيله وعيني مش قادرة افتحها بضحك كدا قولت ليها نعم يا ختي والحبايه الي خدتها دي اعمل فيها ايه دا انا صابر لحد ما تعمل مفعولها لما انتي هتنامي سبتيني اخدها ليه اقعد انيك في مين بقي انا كدا هاولع في نفسي الليله قالت يا حبيبي مش قادرة بجد عندك الخدامه اعمل الي انت عاوزة معاها وبالفعل قامت راح تنام وانا فضلت قاعد قدام التليفزيون تقريبا ساعه لحد ما الحبايه بجد اشتغلت ولاقيت زبي وقف لوحدة زي الحديدة قومت روحت علي غرفة النوم وقعدت اصحي في مراتي مش رضيت تصحي وتقولي تعبانه وعاوزه انام خرجت روحت علي غرفة التدخين وقعدت هناك ادخن وانا بافكر ايه الي انا عملته وايه الي هاعمله في النصيبه الي انا فيها المهم قطع افكاري الخدامه بتفتح الباب علي وتقولي عاوز حاجه قبل ما تروح تنام قولت روحي اعملي شاي وهاتيه وتعالي وكمان البسي حاجه حلوة سكسي يعني وتعالي قالت ليه قولت عاوز انيكك ايه مش عاوزه قالت حاضر اعمل الشاي والبس واجيلك وشدت الباب وخرجت وبعد تقريبا 20 دقيقة جات وهي لابسه والشاي في ايدها وكمان لابسه حتة قميص يخبل بجد مخليها ولا ملكات الجمال بنت الكلب جطت الشاي وجات تقعد جنبي وتلعب في في زبي من فوق البنطلون وقومت قلعت هدومي كلها وبقيت عريان و قعدت تاني وسندت ظهري علي المسند الموجود في الغرفه وسيبتها ترجع تاني تلعب في زبي وتمص وترضع وانا شربت الشاي وقومت عليها فضلت انيك فيها وبصراحه اتأخرت بسبب الحبايه وبهدلتها بجد لحد ما نزلت وفضل زبي واقف قولت ليها ارضعي فيه تاني والعبي وبعد شويه قومت كررت نفس الحكايه ونيكتها لحد البنت مابقتش قادرة تقوم من مكانها ولا قادرة تقفل رجليها علي كسها وكأن 10 رجاله كانوا بينيكوها مع بعض وقولت ليها قومي روحي نامي انتي وانا هاقوم اخد دوش وانام وقامت تمشي ومش قادرة تمشي اصلا وحاطه منديل علي كسها علشان اللبن مش ينزل منها علي الارض وانا اطمنت انها راحت بعيد وانا قومت لبست هدومي بعد ما دخنت سيجارة وطلعت برا واتوجهت بسرعه الي غرفة الست الكبيرة علشان اشوف ايه الموضوع ورا الغرفة دي وايه الي بيدور فيها وبالفعل روحت لحدها وفتحت الباب بشويش علشان مافيش حد يحس ودخلت لاقيتها نامت بنفس الهدوم مش قلعتها وونايمه علي بطنها بصراحه اغرتني بمنظرها ده بس مش عارف دا من الحباية ولا ايه بالظبط المهم قعدت ابص يمين وشمال وبسرعه لفت نظري شاشه تليفزيون كبيرة بيسموها مسرح تقريبا 120 بوصه كبيرة وكانت مثبته في الحائط ولاحظت تحتها زي الشفنيرة بس صغيرة روحت عليها افتحها ولاقيت ………………………. ؟

قصص سكس المحارم

قصص سكس المحارم