طيز أمي الجميلة

طيز أمي الجميلة

مرحيآ
أمي تبلغ من العمر 55 عامآ سمينة قليلآ تملك جسمآ أبيضآ وصدر كبير أبيض ذو حلمات بنية وافخاذ بيضاء ممتلئة ولكن ما يميز أمي هو طيزها الكبير جدآ الأبيض المدور الذي كلما نظرت إليه يصيبن يبجنون أصبح عندي أدمان على طيزها الكبير في المنزل انا أنظر إلى فردات طيزها الكبيرة وهي تهتز يمينآ ويسارآ ويسيل لعابي على ذلك المنظر الرائع في الامس كانت خارجة في سهرة خارج المنزل وعندما عدات كدت أن أصاب بجنون كانت ترتدي لباسآ مثيرآ جدآ كانت ترتدي قميصآ أسودآ ديقآ جدآ ونصف صدرها يظهر منه حتى أن الأزرار كات تتقطع من كبر حجم صدرها الأبيض الشهي بأكمام شفافة وتنورة سوداء قصيرة جدآ وديقة جدآ حتى أن كل تفاصيل طيزها الكبيرة كانت ترتسم على التنورة وكولون أسود شفاف يغطي تلك الأفخاذ البيضاء الممتلئة وحذاء أسود ذوكعب عالي ورائحة عطرها الذي أوقفة كل شعرة في جسمي دخلت إلى المنزل وأنا كدت أذوب من هذا المنظر نظرت ألي وبتسمت وقالت أنها كانت سهرة ممتعة ودخلت إلى غرفتها وأغلقت الباب وركضت مسرعآ إلى الشبك الذي يطل على غرفتها جلست في الظلمة وجلست أنتظر العرض وقفت أمي امام المراة وبدأت بفك أزرار القميص وبدأ صدرها الأبيض الكبير بظهور يغطيه ستيان اسود مخرم يغطي نصف صدرها وبدأت ضربات قلبي تتسارع على هذا المنظر ثم فكت الستيان ورمته على السرير وتدلا صدرها الكبير الأبيض وبدا يتارجح يمينآ ويسار آوانا احسد نفسي على أمي المثيرة ثم بدأت بفك سحاب التنورة وأنزالها بصعوبة بسبب كبر حجم طيزها ثم ظهرت طيزها وهي تختبأ خلف الكلولون الأسود الشفاف تبسمرت عيناي على طيز أمي الكبيرة والمفتولة ثم شلحت حذائها الأسود ذو الكعب العالي في تلك اللحظة كم تمنيت أن أشلحها حذائها بفمي ثم بدأت بأنزال الكولون شلحته ورمته على السرير ويالة المنظر الرائع كانت تلبس كلسون أسود شفاف ومخرم وكان كس أمي المنتفخ مرسومآ على الكلسون من الامام وأنا مصدوم بما أراه ثم بدأت بنظر إلى المرائة وبتسمت وكأنها معجبة بما تراها وانا اجن أكثر ثم ألتفتت وصرت أرا طيزها الكبير بوضوح وذلك الكلسون الاسود الشفاف المخرم قابعآ بعمق بين فردتي طيزها العظيمة وبدأت أحسد أبي أنه يملك كل ذلك الجسم والطيز الكبيرة بعدها امسكت أمي الكلسون وبدات بأنزاله رأيت الكلسون وهو يخرج ببطئ من بين فردات طيزها الشهي شلحته ورمته على السرير بطريقة مثيرة جدآ
وأخيرآ لأول مرة أرى أمي عارية تمامآ أمامي وطيزها الكبيرة المدور يتأرجح أمامي بدون أي عوائق وقفت امام المرأة نظرة إلى صدرها قليلآ ثم إلى طيزها وبتسمت أبتسامة خفيفة ثم طوبزة كي تخرج من الدرج كلسونآ آخر وهنا كانت المفاجئة تباعدة فردات طيز أمي وظهر بخش طيزها البني الصغير الشهي الذي طالمة حلمت ان أراه وأسفله كس أمي المنتفخ المكسو بشعر وانا أرتجف من هول المنظر أخرجت كلسونآ أصفر ولبسته ثم لبست روبآ شفافآ قليلآ وخرجت من الغرفة فركضت كل مجنون إلى غرفتها أخذت كيلوتها من فوق السرير وركضت به إلى الحمام أغلقت الباب وبدات بنظر إليه طبعآ كلسون أمي من القياس الكبير بسبب كبر حجم طيزها ووضعت وجهي في داخله ورحت أشمه وألحسه كل مجنون رحت أشم رائحة بخش طيزها كانت تاتي من الكلسون رائحة خرى خفيفة لكنها جننتني أكثر وأغمضت عيني وذهب بي الخيال إلى غرفتها رايت نفسي جالسآ على ركبي وطيز امي الكبيرة أمامي ورائحة عطرها المثير يعبق في الغرفة أمسكت بفردات طيزها وبدأت أقبلهم ووأقبل الكلسون واشمه بشدة وهي تنظر ألي ثم رحت ادخل أنفي بين فردات طيزها كي أشم رائحة الكلسون وهو في داخل طيزها ثم وقفت واخذتها إلى السرير وجعلتها تأخذ وضعية السجود وعدة إلى طيزها الكبير ورحت أقبل وألحس ثم أمسكت كلسونها بأسناني ورحت أسحبه من دخال فردات طيزها ببطئ شديد ورحت أنزل كلسونها لعند أفخاذها الممتلئة وظهر طي أمي بل كامل أمامي ورحت أقبل وألحس فردات طيزها الكبيرة وكانت ذو طعمآ شهي جدآ ثم أمسكت فردات طيزها بيدي وأبعدتهم عن بعض وظهر بخش طيز امي الجميل وهو مختبئ بين جبال اللحم الأبيض تلك دفنت وجهي بين فردات طيزها وأغلت فردات طيزها على وجهي حتى ختفا وجهي بل كامل دخال طيزها ثم وضعت أنفي على بخش طيزأمي ورحت أشمه كل مجنون واحرك وجهي عليه حتى لامسة بخش طيزها كل نقطة بوجهي رحت أشم رائحة خراها من على بخش طيزها وياله من رائحة أنا واثق أنها أطيب رائحةفي العالم وأمي تمسك بشعري وتدخل وجهي أكثر بين فردات طيزها الكبير ثم أخرجت لساني ورحت الحس بخش طيزها كل مجنون وكاني ألحس أطيب أيس كريم في العالم ووجهي دفون بل كامل بين فردتي طيزها العملاقة ورحت أحوال أن أدخل لساني داخل بخش طيزها كي أتذوق طعمة خراها وأنا واثق أنه اطيب من أي طبق في العالم ثم صحوت من غيبوبتي وخيالي وكان المني يغطيني وكلسون أمي مازال على

الوسوم:,