قصة سكس محارم

قصة سكس محارم

تبدأ الحكاية بنهاية العام الدراسى وتخرجى من الثانوية العامة وبتقدير ،، لاسافر الى الولايات المتحدة للدراسة حيث يعمل اخى وويحضر الدراسات العليا بعد ان اقنع والدى بالفكرة وانا طايره من الفرحه لا اعلم ما نية اخى ، بمجرد وصولى ومن اول يوم بدا اخى فرحا .. كانت كل وسائل الراحه متاحه وتحضيرات الدارسه قائمه ولكن المثير انه لم يقدمنى لمجتمعه على اساس اننى اخته ولكن قريبته .. اخى كان يتحرش بى منذان بلغت السادسه عشر من العمر ولكن بشكل طفيف هزار لمس او ضرب مو اكثر بدت بالدراسه والانخراط بالمجتمع وهو يراقب كل تحركاتى ولا يترك لى مجال للخروج مع صديقاتى او التقرب من شباب ويركز على الوقت حتى انى احسست بالاختناق وفى ليلة راس السنه السهرة كانت عندنا حفلة بالبيت حول بركة السباحه واذا بصديقة احمد يطلب منى الرقص فرفضت بذوق لانى لا اجيد الرقص ولكن اخى خالد تدارك الموضوع بأن قال لاحمد تريد الرقص من خطيبتى امامى يا اخى اخجل البنات ماليه البيت واذا باحمد الذى خابت اماله وتلاشت وسامته بنظرى من شده الذهول ينصرف بعيدا بعد انتهاء الحفل … ركضت لغرفة اخى خالد وطرقت الباب استأذنه الدخول فرد على : ادخلى وفتحت الباب لاجده بالشورت فسألته خالد هل لى ان اعرف ما يحصل ؟ لماذا تخفى بانى اختك ؟ ولماذا قلت لاحمد اننى خطيبتك ؟ وانت تعلم بانه قد يكون جاء خاطبا …فرد بهدوء وحزم كيف يخطبك وانت مخطوبه فرديت لم يكلمنى والدى باى موضوع فقال انا تعبان روحى نامى وبكره نتفاهم فذهبت الى غرفتى اتقلب على فراشى انتظر الصباح حتى صحى خالد ووانتظرته بعد الافطار اخذنى من ايدى واجلسنى بجانبه على الكنبه ليقول لى اسمعى عزيزتى قد يبدو الموضوع غريبا … لكنه ما اريده وما سيكون فعلا … زواجك بيدى وحدى وانا اقرر من هو الصالح لك . اما بالنسبه لاسئلتك ؟ اليك الجواب !!! عزيزتى انتى اختى الوحيدة وانا اولى بيكى من غيرى كما اننى مجنون بيكى فانا من راقب جسمك يكبر ويتورم ويتحول لانثى مغريه وهرموناتك تتكون وتتفاعل ولن ارضى باى رجل ان يراكى كما انه مشاعرى تجاهك هى مشاعر الحبيب بحبيبته انا اعشقك يا بنت احبك منذ كنتى بالسادسه عشر .. وان الوقت لزواجنا وان تصبحى ملكى … ذهلت وساعتها مرضت من الكلام ولكنه لم يتنازل او يغير فكره بل اصبح يعاملنى كزوجه او حبيبه فهو كثير التحرش بى يلزق فينى وانا اشتغل او يطبع قبله على رقبتى متى سنحت الفرصه له لا يسمح لى ان اسكر باب غرفتى او باب الحمام حتى اتى ذلك اليوم وبدأ بملاطفتى اثناء جلوسنا على الكنبة لمشاهده احدى البرامج واذا بيده التى يسندها على ظهر الكنبه لتصبح خلفى تداعب اذنى ورقبتى ويبدأ بالوشوشه باذنى بكلمات رائعه انت ملاكى الصغير اميرتى الحنونه وهكذا وبدء بالاقتراب وانفاسه تداعب اذنى وبدءات ادوخ قليلا وبدأ بطبع قبله خفيفه على خدى ومنها تدريجيا الى اذنى ورقبتى ويده تلتف على كتفى وخاصرتى ليحضننى ويقول لى انظرى بعينى ونظرت واذا بنظراته تذوب الجليد فهو يملك اجمل عينين بالكون وفى هذة الاثناء راح فمه على شفتاى ليقبلنى بل يبوسنى بحنان شديد .. وقال لى احبك احبك احبك انت لى وحدى وهنا اشتد بزى بالتصلب وحلمتى بدت تنتصب وسائل كسى بدء يسيل بخفة بالكيلوت .. ولا احس الا وانا بين احضانه واحتضنه وابادله البوس ولكن هالمره بحراره ليعلمنى كيف تكون القبله فاخذ يمص شفاتى مص ولسانى ويفتح فمى ويعض شفايفى وانا اتالم واتأأأأأأوه ومنها الى رقبتى اللى اصبح كلها علامات وطبعات حمراء ثم بدأ بفتح قميصى ولكنه توقف وقال هيا نذهب لغرفتنا فدهشت واذا بغرفة الضيوف المغلقه يا ربى ماذا ارى سريرا مليان بالورد الجورى الاحمر والشموع بكل مكان والغرفه تحيطها المراية من جميع الجوانب حتى السقف ولا تحتوى الا على سرير فقط … هنا رجوته ان لا نندفع فقال لى اخرسى حبيبتى اخرسى يا صغيرتى ولا تفسدى على ليله عرسى .. وبدءنا رحله العشق والمجون رغم عشقه لى فانا اعلم انه اخى ورغم حنانه لى الا انه مجونه فاحش ان ينهش محارمه اخته الوحيدة … اخذ بنزع ثيابى كالطفله وتدليلى وتدليل اعضائى والتقبيل والبوس والمص ففمى لما يفارق شفتيه ويده لما تغادر جسمى واصابيعى لم تذهب بعيدا عن شعره بوس ومص ولحس وعض وبزاززى من الشد اصبحوا كالصخرة والنار وهو يعض حلمتى من الشهوه ويدلك كسى بيده الكبيره كامش كل كسى الصغير كل هذا والكيلوت على لم اشلحه جلست على السرير من الذوبان واذا بيده تمر على جسمى ذقنى وبطنى ومد يده ولسانه لحس كل جسمى تقريبا وانا لا افعل شيئا سوى اتأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأوه واتعصرررررررر وعينى تدمع وذايبه ذوووووووووووووووووب واذا به ينزع كليوتى الصغير ليقف متسمرا انا كنت ممدده على السرير فرفعت راسى وقلت ما بالك خالد فرد كسك يا عزيزتى قلت ما له رد : صغير جدااااااااااااااااااااااااااا فقلت له ماذا افعل اتقصد انه لا يصلح فرد لا ولكن لم اتصور حجمه وهنا تمدد بجانبى وقال اسمعى عزيزتى : نحن سنكون معا كعاشقين ولكن ليس كزوجين هل تفهمين قصدى كان يتكلم وهو يبوس ويلمس ويعصر اعضائى بيده فرددت : لم افهم قصدك ،، فقال :

قصة سكس محارم أخي

قصة سكس محارم أخي

سوف نمارس ما يمارسه العشاق لا الازواج اى لن المس كسك اى لن افتحك من كسك ولكن افتح من طيزيك … حرام انت بتجننى وكسك ورده خليه هيك … وما كان منى الا الموافقه فرجعنا الى مجوننا ومارسنا الجنس باحتراف وفقا لتعليمات الاستاذ خالد فمصيت عيره مرورا بلسانى تذوقا تم لحسا تم مص تم اكل وبلع نم ناكنى بتمى وهو يلحس كسى ويبوسه ويمصه ويعضه واخذ يصب عليه العسل ويلحسه وبقينا فتره ونحن نلحس ونمص وانا كثيره الماء والشهوه فكان يشرب اللى بيقدر عليه ويمسح بالفوطه الباقى .. واخذ يدخل صبعه بطيزى وهو يلحس وصبعين ورغم مساعدة الكريم الا انه مؤالم جداااا احيانا اصرخ واحيانا اكتم .. بقى الحال 3 ايام على التوالى يوسع طيزى فخرمى صغير جداااااااا وضيق حتى اتى هذاك اليوم وبدأ بتدخيل عيره بعد ان غطاه بالكريم وغطى فتحة طيزى بالكريم طالبا منى انا انام على بطنى واضعا تحتى وسادة لترفعنى واخذبالتدخيل وانا اصرخ وهو يسمعنى كلام كله حب وحنان ويتأسف احياناااااااااااا يااااربى مؤلم حتى تمكن من فتحة طيزى هنا ارتحت وبدء بالحركه فقال لى حياتى هذه الحركه اسمها النيك وما افعله معك انا انيكك فانت منيوكه منى الان وانا نياكك وهنا تحول ذلك الانسان الناعم الرومانسى الى عنيف .. وبدأ يدخل عيره ويخرجه وينيكنى ويضربنى على طيزى يسمعنى كلام بانه يرغب ان تنيكنى من مده وكان يقول من الذى ينيكك فاقول خالد يردد لاء قولى اخوى ينيكنى اخوى خالد يركبنى وناكنى حت فرغ ما بداخله … لكنه لم يكتفى بل قلبنى على ظهرى وعيره ما زال منتصبا فدفعه مره وااااااااااااااااااحد الى فتحت طيزى وفتح رجلى فاصبح كسى قدام وجهه وانا عينى وبعينه وهنا اااااااااااااااااااااااااااااااه على نظرات الاندماج المجون والحراره بعينه امرنى ان امارس اى ان العب بكسى افرك زنبورى وهو فاتح رجلى وواضع عيره بطيزى اصبحت اناك وافرك كسى قلت له تريدنى انا مارس امامك فرد نعم انها متعتى هيا فانا لا استطيع لمس هذه الفراوله الصغيره يقصد كسى وفعلت وبدءت اصرخ وهو يبتسم فى نشوه عجيبه حتى اذا بدأت اقذف واارتعش قذف بطيزى وانا اصرخ لارى اول مره قذفى … يااااااه قذفت واذا به يخرج من كسى كالنافورة على بطنه .. واصرخ بصوره ممحونه ومجنونه وهو مبسوط ويردد انت لى وحدى حبيبتى لا احد يريحك غيرى وبعد ان انتهيت تعبت ما طلع عيره الا لما نام وتمدد جنى واخذ يطبع على شفتاى قبلات وعلى جبينى وايدى ويقول لى الف مبروووووووك … وهنا سالته عما طلع منى فقال انها شهوتك وقذفك ويصحبه قليل من البول … استغربت فقال هذه الحركه ما تصيرمع الكل الا البنات الحاااااااااااااااااااارات القويات وانتى من تحتى حصلك